Posts

لا لعقد جديد.

بدايتي كمشجع لأرسنال لم تكن بداية عادية .. في نفس العام الذي تعلمت فيه عشق الجانرز - كان الجانرز يتوج بالموسم الأعظم موسم "آنفنسيبل" موسم اللاهزيمة.. بقيادة ڤينجر الذي لعب ٣٨ مبارة أستطاع الفوز في ٢٦ مبارة و التعادل في ١٢ مبارة. 
 توالت السنين و السنين و بدأ الدوري الانجليزي يخرج لنا فرقًا تعتمد بشكل رئيسي في سياستها علي الأموال .. الأموال التي دمرت و احتركت كل شئ في كرة القدم 
و في هذا التطور أصبح فينجر الشخص المعروف عنه حرصه الكامل في مواسم الميركاتو يتدهور عام بعد عام . 
في البدايات كان أرسين يفوز بالدوري .. ثم تعاقد رسميًا مع المركز الرابع .. ثم تدهور أكتر ليصبح المركز السادس في الدوري هذا العام و أصبح مهددًا بالخروج من دوري الأبطال و هي القشة التي قصمت ظهر البعير 
أرسين فينجر الذي دائمًا ما يكتشف لاعبين ثم يبيعهم لأندية أخري ولا يستفيد منهم.. هذه هي سياسة أرسين المعهودة و المعروفة و في المقابل شراء لاعبين مغمورين أو لاعبين لديهم مشاكل مع أنديتهم أو لاعبين كانوا حلفاء لدكة الاحتياط و هنا تكمن المشكلة علي سبيل المثال أليكسس سانشيز لاعب برشلونة السابق و حليف الدكة عندما أ…

سيموني!

مبارة كانت علي صفيح ساخن .. أستطاع العظيم سيموني و رفاقة الفوز علي بايرن بهدف نضيف

ولكن هذا ليس ما نحن بصدد .. نحن بصدد الحديث عن سيموني نفسه

سيموني الرجل الذي صنع فريق و نجوم من لا شئ، هو حقًا اعظم مدرب في تاريخ الساحرة المستديرة مع الاحترام لجميع المدربين حول العالم و لكن هذا الرجل غير 
سيموني الذي تولي الاتليتي منذ عام ٢٠١١ صنع الكثير و الكثير 
سيموني الذي انهي مركز الثالث و تأهل للشامبيونز ليج عام ٢٠١٢ / ١٣ بعد أن كان الاتليتي المركز الخامس موسم ١٢/٢٠١١ 
سيموني الذي صنع نجوم كـ اردا توران، فليبي لويس، ميراندا لاعب الانتر الحالي، كوستا ، كورتوا ،كوكي ، جابي ، جودين ، شائول نيجيز و غيرهم الكثيرين 
هذا الرجل ليس مدرب و حسب بل أنه شغوف لكرة القدم يستمتع بأدق و اصغر التفاصيل فيها وهذا سر نجاحه 
المدرب الذي يجيد التعامل مع أي لاعب في العالم و يقرأ أي لاعب في العالم بسهولة .. و دليل علي ذلك مبارة الاتليتي و بي اس ڤي ضربات الترجيح .. و تأثيره في الملعب علي الجمهور لحظة تسديد نارسينج للكرة و فعلًا كانت قراءه ممتازة من سيموني الاعب اضاع الكرة و تأهل سيموني و رفاقة الي ربع النهائي ليواجهه ا…

saul niguez

Image

ذهاب نصف النهائي ريال مدريد v مانشستر سيتي

في مبارة ضعيفة شهدت غياب صاروخ ماديرا .. يتعادل كلا الفرقتين علي ارضية ملعب الاتحاد
بدأ زيدان المبارة ب ٤ - ٣ - ٣ المعتادة 
نافاس ، مارسيلو ، بيبي ، راموس ، كرفخال ، مورديتش ، كازميرو ، توني كروس ، لوكس فازكيز ، بنزيما ، بيل
علي الهجة الأخري بدأ برليجريني بالطريقة المعتادة ٤ - ٢ - ٣ - ١ 
چو هارت ، كليتشي ، نيكولاس اوتاميندي ، كومباني ، بكاري سانيا ، فيرناندو ، فيرناندينو ، خيسوس نافاس ، ديفيد سيلفا ، كيفين دي بروين ، اجويرو 
بدأت المباراة بضغط شديد في منتصف الملعب دون اي هجمات خطرة علي كلا الفريقين 
ولكنها لم تشكل اي خطر علي مرمي اي منهما 
زيدان اعتمد علي انطلاقات مارسيلو و كارفخال من الاطراف .. و نزول بنزيما لاسفل للصعود بالكرة مع بقاء كازميرو في منطقة الارتكاز كي يلعب دور الميزان الذي يبقي المنطقة متزنة مع كروس و مودريتش الذي كان يسقط قليلًا الي الاسفل 
اما عن بيليجريني الذي اعتمد علي سرعات دي بروين و خيسوس نافاس و سيلفا حتي الدقيقة ٤٠"من الشوط الاول  حتي نزول ايهانتشو اضطراريًا لإصابة سيلفا. 
كلا الخطتين لم يجنوا ثمارهم .. فالتعادل كان عادل في ملعب الاتحاد .. 
و لكن هناك بعض …

Foxes.

بعدما أصبح اليوڤي بطلًا رسميًا للاسكوديتو .. بعد عناء في بداية الموسم و عودة قوية كعادة إليجري .. أصبح ليستر علي بعد ٣ نقاط من التتويج كبطلًا للشامبيونزليج، البطولة الاصعب اوروبيًا و عالميًا ..
ليستر العائد مع المخضرم الايطالي الذي حفر اسمه في قلوب عشاق الفوكسيس و في عقل كل مشجع للدوري الانجليزي، علي بعد خطوة مبارة وحيدة إن فاز بها يتوج بأول بطولة له .. هو كلاديو راينري
كلاديو صاحب ال٦٤ عام لم يتوج كبطل من قبل مع فرق ابرزها نابولي ، الفيولا ، اتليتكو مدريد ، تشيلسي ، انتر ، روما ، اليوفي
اليوم هو بطلاً مع فريق كان ينافس علي البقاء العام السابق، الموسم الحالي هو بطل للدوري و تأهل للشامبيونز ليج، أستطاع راينري أثبات ان الاموال لا يمكنها التحكم في كرة القدم .. فريق لاعبيه كانوا مغمورين و اسعارهم قليلة في سوق الانتقالات هما الان ابرز الموجودين علي الساحة .. چيمي فاردي حديث العالم و المهاجم الحالي لمنتخب الثلاث اسود ..
اما عن ابن الصحراء رياض محرز فخر العرب و الجزائريين فهو يتوج كأحسن لاعب في الدوري الانجليزي
أما عن كانتي اكتر من افتك الكرة فهو رمان ميزان المنتخب الفرنسي منتخب الديوك ..
أ…

الذئاب.

فوز سهل يضيع .. ليضيع معه أمنية الذهاب إلي الربع النهائي

مساحات مفتوحة .. جبهة يسارية مفتوحة و فرص ضائعة بالجملة

رهبة المباريات تغلق المساحات علي لاعبي الذئاب و تضيقها لتمنح هدفين للميرنجي الأبيض

في مبارة تألق فيها سباليتي و لم يتألق فيها لاعبوه .. و مبارة لم يتألق فيها زيدان و تألق فيها لاعبوه بخبراتهم

كان من الممكن تسجيل ٣ أهداف فرصة ديجكو و فرصتي صلاح و لكن رهبة الشامبيونز ليج و الفريق الذي يواجهونه أثرت بشكل ملحوظ علي لاعبي الذئاب

لو حللنا المبارة لرأينا إن جبهة مارسيلو هي فارغه تمامًا مارسيلو يهتم فقط بالواجبات الهجومية علي الدفاعية فما كان إلا راموس يلعب كلاعب قلب دفاع و كباك شمال

أعتمد سباليتي علي صلاح في هذه الجبهة و كان أمام صلاح العديد من الفرص و لكن التوتر و الحظ العثر من وجهة نظري هي كانت أحدي أسباب هذه الهزيمة

كذلك ديجكو الذي ضيع فرصة سهلة من تمريرة سحرية من شعراوي و صلاح

تكيتك سباليتي كان أحسن و أفضل و لكن التنفيذ كان أسوأ أظن مما توقع سباليتي علي عكس زيدان

مبارة أستحق فيها الريال الفوز

أختيار أحسن لاعبي الفريق هو أختيار شخصي قد تختلف و قد تتفق معي*
أحسن لاعب في المبارة: …

صورة الاسبوع

Image